عملية الفتاق بالمنظار

عملية الفتاق بالمنظار

تعتبر عملية الفتاق بالمنظار من العمليات الآمنة نسبيًّا، قديماً كانت العمليات الجراحية المفتوحة الحل الوحيد لعلاج الفتاق، أما الآن بإمكان الأطباء اللجوء إلى عملية الفتاق بالمنظار، وهي عملية بسيطة تمتلك العديد من المميزات.
في هذا المقال نتعرف على ماهية الفتاق وكيفية إجراء عملية الفتاق بالمنظار، فتابعوا معنا قراءة السطور القادمة.

ما هو الفتاق؟

الفتاق هو نتوء بمنطقة البطن – كما هو الحال في الفتق السري – وقد يمتد إلى منطقة الفخذ مسبباً الفتق الأربي، أكثر أنواع الفتاق انتشاراً.

يتكون هذا النتوء نتيجة بروز جزء من الأمعاء من خلال جزء ضعيف من العضلات، ويتراجع هذا البروز عند الاستلقاء على الظهر أو في حال الضغط عليه. عادةَ لا يسبب الفتاق ألماً عند بداية تكونه، الأمر الذي يدفع المريض إلى التكاسل عن علاجه متجاهلًا خطورته.

خطورة عملية الفتاق بالمنظار

لا يمثل الفتاق أي خطورة في مراحل تطوره الأولى، وعند وصول الفتاق لمرحلة الاحتباس – أي احتباس الفتق داخل العضلات وعدم تراجعه أثناء الاستلقاء – فقد يصل إلى مرحلة متقدمة وهي اختناق الفتاق، أي انقطاع تدفق الدم إلى الأمعاء، وهي مشكلة خطيرة مهددة للحياة إذا تجاهلنا علاجها.

هل تساءلت يوماً حول هل فتق الحجاب الحاجز خطير! 

 

ما هو علاج الفتاق؟

علاج الفتاق الأمثل هو الإجراء الجراحي، ويشتمل علاج الفتاق على نوعين:

  • عملية الفتاق الجراحية، وتجرى تحت التخدير الكلى عن طريق عَمَل شق جراحي كبير لاستئصال كيس الفتق والعمل على استرجاع الأمعاء لوضعها الطبيعي، ويُتَبَع هذا الإجراء في علاج الفتاق عند الرضع والأطفال.
  • علاج الفتاق بالمنظار، وفيه يستعين الطبيب بالمنظار لتجنب عمل الشق الجراحي الكبير الذي قد يسبب العديد من المضاعفات.
  • المنظار هو أنبوب مرن طويل مزود بكاميرا دقيقة من طرفه يدخل الجسم عن طريق شق جراحي صغير لا يتعدى السنتيمتر، ويعد علاج الفتاق بالمنظار أكثر اماناً من علاج الفتاق الجراحي.

 

كيفية علاج الفتاق بالمنظار

عملية الفتاق بالمنظار تتضمن الخطوات الآتية:

  • تخدير المريض تخديراً كلياً.
  • عمل 3 شقوق جراحية بمنطقة الفتاق، ثم إدخال المنظار من خلال أحد الشقوق متبوعًا بإدخال الأدوات الجراحية الدقيقة من الشقين الآخرين.
  • إزالة كيس الفتاق ودفع الأمعاء إلى الداخل مرةً أخرى.
  • تثبيت شبكة لدعم العضلات الضعيفة بمنطقة الفتق لمنع تكرار الفتق مرةً أخرى.
  • إغلاق الشقوق بالخيوط الجراحية.

التحضير اللازم قبل عملية الفتاق بالمنظار

عملية الفتاق بالمنظار لا تتطلب تحضيرات معقدة، ومع ذلك فهي تستلزم اتباع بعض الإجراءات المعتادة قبل أي عملية جراحية، وتتضمن:

  • إجراء الفحوصات الطبية اللازمة من صورة دم وتحليل بول.
  • التصوير الإشعاعي لفحص الفتق.
  • مراجعة الطبيب بشأن الأدوية التي يتناولها المريض.
  • إيقاف الأدوية المانعة لتجلط الدم لمنع حدوث النزف أثناء العملية.
  • الصوم لمدة 8 ساعات على الأقل قبل دخول غرفة العمليات.

 

الإجراءات بعد عملية الفتاق بالمنظار

بعد الانتهاء من خياطة الشقوق الجراحية، يُرسَل المريض إلى غرفة الإفاقة حتى زوال تأثير البنج، وقد يحتاج المريض إلى المكوث بالمستشفى لملاحظة تطور حالته الصحية لمدة تتراوح ما بين 24 ساعة إلى 48 ساعة.

فيما بعد يتناول المريض المسكنات للتغلب على الشعور بالألم بالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية الموصوفة، ويتطلب التعافي التام والقدرة على ممارسة الأنشطة اليومية الحصول على راحة لمدة أسبوع على الأقل.

 

مخاطر عملية الفتاق بالمنظار

 

عملية الفتاق بالمنظار آمنة ولا تحمل مخاطر جسيمة، وكما هو معروف قد تتسبب أي عملية في حدوث بعض المشاكل والتي يُمكن تجنبها باختيار الجراح الماهر والمستشفى المُجهزة. تشمل أبرز المخاطر المحتملة:

 

  • مخاطر التخدير: قد يصدر الجسم رد فعل عكسي تجاه المادة المخدرة مثل الحساسية أو اضطرابات التنفس، لذلك لابد من إخبار الطبيب بكل المواد التي تُصيب المريض بالحساسية.
  • النزيف أثناء العملية: مشكلة ناتجة عن قلة خبرة الجراح أو عدم إلمامه بحالة مريضه بالكامل.
  • الإصابة بالعدوى: إهمال العناية بنظافة الشقوق الجراحية بعد العملية قد يُسبب إصابتها بالعدوى، كما تزيد احتمالية الإصابة بالعدوى عند إجراء العملية في مستشفى سيئة التعقيم.
  • إن الإصابة بالفتاق قد لا يكون أمرًا خطيرًا، وإهمال علاجه على المدى الطويل قد يتسبب في تطور المشكلة، لذا ينصح الدكتور محمد القصير المرضى باستشارة الطبيب الشخصي لتحديد المشكلة وتجنب
  • تطورها بالخضوع إلى عملية الفتاق بالمنظار.

 

تواصل معنا وتخلص من فتق السرة للأبد!