جميعنا نحلم بالحصول على قوام ممشوق لا تُفسده  الدهون العنيدة المنتشرة في الجسم، وأهمها دهون البطن والأرداف، فعبض الأشخاص لا يعانون من زيادة كبيرة في الوزن ويقتربون من الوزن المثالي، ورغم ذلك فهم يعانون من الدهون الموضعية.

اختلف الوضع الآن عما كان عليه من قبل، ففي السابق كان التخلص من الدهون الموضعية أمرًا في غاية الصعوبة، أما الآن فقد ظهرت العديد من التقنيات التي جعلت التخلص من تلك الدهون مسألة وقت لا أكثر.

اليوم نتحدث عن عملية شفط الدهون، ونُجيب عن السؤال الأشهر: “متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟”، كما نتعرف على المضاعفات المحتملة لتلك العملية.

ما هي عملية شفط الدهون؟

قبل أن نجيب على السؤال الأهم “متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟”، علينا أولًا أن نتعرف عن قرب عن هذه العملية. شفط الدهون تدخل جراحي بسيط يهدف إلى التخلص من السمنة الموضعية وشد الجسم في المناطق التي تحتفظ بالخلايا الدهنية.

تُجرى العملية عن طريق تخدير الشخص، ثم عَمَل شقوق صغيرة في المنطقة المراد شفط الدهون منها، ومن ثم إدخال جهاز الشفط لتفتيت الدهون الموضعية وشفطها خارج الجسم، وإغلاق الشقوق في نهاية الإجراء.

لا تعتبر عملية شفط الدهون من العمليات التي تعمل على خسارة الوزن الزائد في الجسم أو التخلص من السمنة المفرطة، بل هي عملية تجميلية هدفها التخلص من الدهون الموضعية العنيدة فقط.

من الذي يستطيع الخضوع إلى عملية شفط الدهون؟

تناسب عملية شفط الدهون عددًا من الأشخاص، على رأسهم:

  • من لا يعانون من مشاكل صحية تمنعهم من الخضوع للعملية.
  • لامن يمتلكون أنسجة جلدية صحية ومرنة.
  • من لا يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30.
  • من تخطى عُمر الثامنة عشر.
  • من لديهم استعداد لممارسة التدريبات الرياضية والحفاظ على أنظمة غذائية صحية.

ونذكركم أن شفط الدهون إجراء لا يُناسب الراغبين في التخلص من السمنة المفرطة أو فقدان جزء من أوزانهم، فالعملية تعمل فقط على إزالة الدهون الموضعية المترسبة في الجسم، أي أنها عملية تجميلية بحتة هدفها استعادة تناسق القوام الخارجي فقط.

اعرف اكثر عن عملية شفط دهون البطن

متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟

الآن حان وقت الإجابة على السؤال الأهم وهو: “متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟”. في حقيقة الأمر، فإن نتائج هذه العملية ليست فورية، أي أنها لا تظهر فور الانتهاء من العملية، إنما يحتاج الأمر لبعض الوقت للتعافي من التورمات التي تظهر على الشخص مؤقتًا بعد الخضوع للعملية.

تظهر النتائج الكاملة لعملية شفط الدهون خلال ستة أشهر على أقصى تقدير، ولضمان الحصول على نتائج جيدة في أسرع وقت، لا بد من الالتزام بتعليمات الطبيب التي يبلغك بها بعد العملية، والمتمثلة في تناول بعض المضادات الحيوية لتقليل خطر الإصابة بالعدوى، واتباع الحمية الغذائية المناسبة للحفاظ على الوزن المثالي، ذلك إلى جانب ممارسة التدريبات الرياضية.

 

هل توجد مضاعفات لعملية شفط الدهون؟

الحقيقة التي لا يمكن إنكارها أبدًا أن أي عملية وإن كانت تجميلية قد تتضمن بعض المخاطر، والأمر الجيد هنا أن مضاعفات عملية شفط الدهون لا تحدث إلا نادرًا، وتتمثل المضاعفات المحتملة، في:

  • العدوى البكتيرية.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • ترهلات الجلد.
  • ضرر أعضاء الجسم الداخلية.
  • خسارة كمية كبيرة من الدم الموجود في الجسم.
  • عدم التئام الجرح.
  • جلطات الدم ومنها جلطات الأوردة العميقة.

كل هذه المضاعفات يمكن تفاديها بعدة أمور، أولها وأهمها اختيار الطبيب المحترف الذي يمكن الاعتماد عليه، والذي سبق له إجراء العديد من العمليات الناجحة، ذلك بجانب تنفيذ تعليمات ما قبل العملية، ومنها التوقف عن التدخين وعدم شرب الكحوليات، والتوقف عن تناول بعض الأدوية.

يمكنك الاتصال بعيادة الدكتور محمد القصير- استشاري جراحات السمنة وتنسيق القوام- للتعرف على أسعار عمليات شفط الدهون.