عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار الأمل الأخير للتخلص من أعراض الفتق التي قد تؤثر على جودة حياة الفرد، في المقال التالي نتعرف على دور علاج الحجاب الحاجز بالمنظار في تحسين الحياة.

الهدف من عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار 

يُعرف فتق الحجاب الحاجز بأنه عبارة عن تحرك جزء من المعدة للأمام بحيث يخترق منطقة الصدر عبر الحجاب الحاجز.

يلجأ الطبيب إلى علاج فتق الحجاب الحاجز بالمنظار إذا عانى المريض أحد من أحد المشاكل التالية:

  • اشتداد الأعراض وتهديدها للحياة

لا تظهر أي أعراض على المرضى ذوي الفتق صغير الحجم، وكلما ازداد حجم الفتق ظهرت بعض الأعراض التي تتضمن:

  • حرقة المعدة.
  • رجوع الطعام والسوائل إلى الفم دون أن تصل إلى المعدة فيما يسمى بارتجاع المعدي المريئي.
  • ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء.
  • صعوبة بلع الطعام.
  • ألم في الصدر أو البطن.
  • الشعور بالشبع بعد تناول القليل من الطعام على غير العادة.

قد تتوقف الأعراض عند هذا الحد، وعند الوصول إلى القيء الدموي الشديد فإن ذلك يستدعي زيارة الطبيب فورًا نظرًا لزيادة احتمالية وجود نزيف في القناة الهضمية. 

  • عدم الاستجابة إلى وسائل العلاج الأخرى 

قد يخطر على أذهان البعض أن عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار هي الحل الوحيد لهذه المشكلة، وعلى العكس من ذلك فإن الطبيب يصف في البداية للمريض بعض الأدوية الطبية للتخفيف من حدة الأعراض، ومن بين تلك الأدوية:

قد يهمك ايضاً | هل فتق الحجاب الحاجز خطير

  • مضادات الحموضة لعلاج ارتجاع الحمض، وينبغي الحذر من استخدامها دون نصيحة الطبيب لأن استخدامها المفرط لها يُعَرِض الفرد إلى الإسهال والإصابة بمشاكل الكلى.
  • أدوية الحد من إنتاج حمض المعدة، تعمل هذه الأدوية على تثبيط قدرة المعدة على إنتاج الأحماض.
  • أدوية علاج المريء.

في حال فشلت الأدوية السابقة في العلاج، فإن الطبيب يلجأ إلى علاج فتق الحجاب الحاجز بالمنظار لوضع حد للأعراض ومنع المرض من التدهور. 

  • توقف الإمداد الدموي

ينصح الطبيب المريض بضرورة الخضوع إلى عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار عندما يصاب الفتق بالاختناق نتيجة ضعف الإمداد الدموي إليه، إذ تبدأ الأنسجة الموجودة في الفتق بالتلف عند غياب الدم عنها، وهو ما قد يهدد حياة المريض.

  • ظهور مضاعفات الفتق

يشغل هذا السؤال بال الكثيرين: “هل فتق الحجاب الحاجز خطير؟”، لذا يجيبهم الطبيب بأن الفتق لا يكون خطيرًا إن سارع المريض في علاجه، أما إذا تأخر فإنه قد يصاب بإحدى مضاعفات المرض التالية: 

  • القرح. 
  • النزيف.
  • ضيق المريء.

التحضير لعملية فتق الحجاب الحاجز

في الزيارة التي تسبق موعد عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار، يقدم الطبيب للمريض بعض النصائح التي تجعل العملية تمر بسلام ويسر، من أبرزها:

  • المشي يوميًا.
  • القيام بالتمارين الرياضية عدة مرات في اليوم الواحد.
  • التوقف عن التدخين خلال الأربع أسابيع التي تسبق العملية.
  • عدم تناول أي أدوية يحتمل أن تؤخر التئام جرح العملية أو تسبب أي مشاكل بالعملية.
  • الامتناع عن تناول أي أطعمة أو مشروبات قبل العملية لمدة 12 ساعة.

أنواع عملية فتق الحجاب الحاجز

هناك عدة طرق يمكن بها إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز هي:

  • الجراحة المفتوحة 

تحتاج الجراحة المفتوحة إلى تدخل جراحي كبير يفوق الحاصل في باقي عمليات فتق الحجاب الحاجز، فهي تجرى على النحو التالي:

  • يصنع الجراح شقًا كبيرًا في منطقة البطن.
  • يسحب الجراح المعدة من منطقة الصدر كي يعيدها إلى مكانها الصحيح.
  • يلف الجراح الجزء السفلي من المريء حتى يكون عضلة عاصرة أكثر إحكامًا من السابقة لكيلا يعود الفتق مرة أخرى.

في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى وضع أنبوب في المعدة لإبقائها في موضعها، وفي هذه الحالة من الضروري أن تعود إلى زيارة الطبيب بعد مرور أسبوعين أو 4 أسابيع من العملية لإزالتها.

  • عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار

باستعمال المنظار، يضمن المريض سرعة في فترة التعافي وأمان أكثر من مخاطر العملية، وذلك لأنها لا تتطلب نفس مقدار التدخل الجراحي الموجود في الجراحة المفتوحة.

تختلف عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار عن الجراحة المفتوحة، فالطبيب يصنع  في بداية العملية ما بين 3 إلى 5 شقوق صغيرة في البطن تسمح بإدخال الأدوات الجراحية، ويستخدم الطبيب المنظار في إجراء العملية.

  • عملية تثنية القاع اللمعة

يعد هذا الإجراء الجراحي هو الأحدث من بين جميع عمليات فتق الحجاب الحاجز، وعلى الرغم من فعاليته في العلاج إلا أنه ما زال تحت التطوير.

هل هناك علاقة بين فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس؟

لا تظهر عادة أي مشاكل في التنفس عندما يكون فتق الحجاب الحاجز صغير الحجم، ولا يظل الأمر على ما هو عليه عندما يكبر الفتق! فكثيرًا ما يشكو مرضى الفتق كبير الحجم من ضيق التنفس وألم بالصدر خاصة بعد الأكل.

يرجع سبب ضيق التنفس عند مرضى الفتق إلى أن كِبَر الفتق يضغط على الرئتين كثيرًا،ا وهو ما يمنعها من الشهيق والزفير بالصورة الطبيعية، ويمكن التخلص من فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس عبر الخضوع إلى إحدى العمليات السابقة.

 

تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز

يحكي احد المرضى عن تجربته مع فتق الحجاب الحاجز فيقول: ” لم تكن تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز بسيطة، فكثيرًا ما كنت أجد صعوبة في التنفس وحرقة شديدة في المعدة ما جعلني أبحث عن طبيب خبير في علاج مثل تلك المشاكل، وقد رشح لي أحد أصدقائي زيارة دكتور محمد القصير“.

ويتابع: “رشح لي دكتور محمد عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار لعلاج فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس الذي كنت أشعر به باعتبارها أكثر الجراحات أمانًا”.

ينهي المريض كلامه قائلًا: “على الرغم من أن تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز كانت مؤلمة في البداية، إلا أنها انتهت سريعًا بفضل عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار”.

 عند الشعور بأي من المشاكل السابق ذكرها، عليك باختيار الطبيب المتخصص وزيارته لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة يزيد من صعوبة علاج المشكلة فيما بعد.