تعرفي على عملية تصغير الثدي بالتفصيل

تعاني بعض السيدات كِبَر حجم الثديين، مما يُشعرهم بالإحراج، ويُصَعِّب عليهم مُهمة اختيار ملابسهم بسبب عدم تناسق حجم ثديهن مع حجم الجسم. لذلك سنتطرق اليوم خلال هذا المقال إلى كل ما يخص عملية تصغير الثدي، فتابعوا معنا.

 

 

ما هي عملية تصغير الثدي؟

تعتبر عملية تصغير الثدي إحدى العمليات الجراحية التي تهدف إلى إزالة الدهون الزائدة أو الأنسجة والجلد من منطقة الصدر من أجل الوصول إلى الحجم المطلوب.

يُسبب كِبَر حجم الثدي الإحراج للسيدات، وهو ما يدفعهن إلى الخضوع لعملية جراحية من أجل تصغيره

 

لماذا تلجأ بعض النساء إلى تصغير حجم الثديين؟

مشكلة كِبَر حجم الثدي ليست مشكلة مرتبطة بالشكل الخارجي فقط، فقد تعاني بعض السيدات من أضرار صحية نتيجة كِبر حجم ثدييها، مثل:

  • عدم تناسق حجم الثديين مع بعضهم البعض.
  • صعوبة في التنفس.
  • آلام في الظهر والرقبة.
  • زيادة مقدار الضغط الواقع على الصدر والظهر والعنق والكتفين.
  • تهيُّج جلد الثديين، وربما يصل الأمر إلى حدوث طفحي جلدي.
  • التعرق الزائد في منطقة الثديين نتيجة زيادة الدهون.
  • صعوبة الحصول على ملابس مناسبة بسبب كبر حجم الثدي وعدم تناسقه مع بقية الجسم.

 

ما قبل الخضوع لعملية تصغير الثدي

تخضع المرأة لعدة فحوصات قبل عملية تصغير الثدي، تشمل:

  • فحص الثديين وقياس حجمهما، والتعرف على مقدار الدهون والأنسجة التي سوف تُزال أثناء العملية.
  • عمل أشعة على الثدي.
  • فحوصات الدم (CBC)
  • فحوصات وظائف الكبد والكلى.
  • رسم القلب.

 

إضافةً إلى الفحوصات المذكورة، تتبع المرأة بعض التعليمات قبل الخضوع للعملية من أجل تحقيق أفضل النتائج، مثل:

  • تجنب التدخين والكحوليات.
  • التوقف عن تناول الأسبرين والأدوية التي تزيد من سيولة الدم.

 

ما هي طرق تصغير الثديين؟

تختلف طرق تصغير الثدي، باختلاف المشكلة التي تعاني منها كل حالة، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • عملية تصغير الثدي بالتدخل الجراحي

تُجرى عملية تصغير الثدي بالتدخل الجراحي تحت تأثير التخدير الكلي، عن طريق عمل شق لا يتعدى طوله 2 سم حول الهالة (الدائرة الداكنة المُحيطة بالحلمة) أو أسفل الثدي، ومن ثمَّ يُزيل الجراح  الدهون والجلد والأنسجة الزائدة الموجودة في منطقة الثدي عبر ذلك الشق.

قد يلجأ الطبيب إلى فصل أو استئصال الهالة والحلمة عن الثدي إذا كان حجم الثدي كبيرًا جدًا، ثم يُعيد تثبيتهما مرة أخرى بعد تصغير وتناسق حجم الثدي.

تستغرق مدة إجراء العملية بالتدخل الجراحي 3 ساعات تقريبًا، وقد تصل في بعض الحالات إلى 4 ساعات.

  • مميزات تصغير الثدي بالتدخل الجراحي

  1. تصغير وتنسيق حجم الثديين مع بعضها البعض.
  2. علاج مشاكل الظهر والرقبة والكتف الناتجة من كبر حجم الثدي.
  3. الشعور بالرضا.
  4. زيادة ثقة المرأة بنفسها.

 

  • عملية تصغير الثدي بالشفط

تُجرى عملية شفط الدهون لتصغير الثدي عبر صُنْع شق طوله 5 ملم تقريبًا حول الهالة أو منطقة أسفل الثدي، ثم يشفط الطبيب الدهون الزائدة بجهازٍ مُخصص بهدف تصغير حجم الثدي.

تتراوح مدة إجراء العملية بالشفط من ساعة إلى ساعة ونص تقريبًا.

 

  • مميزات عملية تصغير الثدي بالشفط

  1. تتم الجراحة تحت التخدير الموضعي وليس الكلي.
  2. قِصَر مُدة إجراء العملية، فهي تستغرق حوالي ساعة تقريبًا.
  3. قِصَر مدة التعافي بعد العملية.
  4. لا تسبب ندباتٍ كبيرة أو واضحة في منطقة الثدي، بل تقتصر آثار العملية على بعض الندبات الصغيرة التي تختفي فيما بعد.
  5. تعتبر مُنخفضةِ التكلفة مقارنةً بالعمليات الجراحية الأخرى.
  6. لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية بعد العملية، لأن الغدد اللبنية لا تتأثر بعملية الشفط.

 

ما هي مضاعفات عملية تصغير الثدي؟

قد تتعرض بعض النساء الخاضعات لـ عملية تصغير الثدي لعدة مضاعفات أثناء العملية وبعدها، لذلك ينبغي اختيار الجرَّاح المختص في مجال التجميل والجلدية لتفادي تلك الأضرار.

تشمل مضاعفات عمليات تصغير الثدي:

  • الإصابة بالكدمات، وعادة ما تكون مؤقتة وتختفي بعد فترة.
  • تورُّم واحمرار الثدي.
  • الشعور بألم وثقل في منطقة الصدر.
  • صعوبة الرضاعة الطبيعية، أو قلة كمية اللبن.
  • فقدان الإحساس بحلمات الثدي أو المنطقة المحيطة بها.
  • الإصابة بحمى نتيجة الإصابة بالعدوى أثناء العملية.
  • خروج إفرازات من منطقة الجرح لعدة أيام. 
  • وجود ندبات سواءً حول الحلمة، أو أسفل الصدر.

 

ما تأثير عملية تصغير الثدي على الرضاعة الطبيعية؟

تؤثر عملية تصغير الثدي على الرضاعة الطبيعية، لا سيما إذا كان سبب كبر حجم الثدي يرجع إلى زيادة عدد الأنسجة والغدد اللبنية، عندها يلجأ الطبيب لإزالة تلك الأنسجة والغدد بالتالي تقل كمية اللبن المتكونة بنسبة 30%.

أما إذا كان السبب يرجع إلى زيادة الدهون، فلن تتأثر الرضاعة الطبيعية بعد العملية، لأن الجراحة ستعتمد على إزالة الدهون فقط.

 

نصائح بعد عملية تصغير الثدي

نقدم لَكُنَّ -خلال مقالنا اليوم- بعض التعليمات التي يجب الالتزام بها بعد الخضوع لعملية تصغير الثديين، لضمان نجاح العملية وتجنب حدوث أي مضاعفات:

  • الالتزام بالأدوية والمضادات الحيوية لمُدةَ 3 أسابيع.
  • الإكثار من شرب المياه والسوائل لترطيب الجسم بالقدر الكافي. 
  • النوم على الظهر أول 3 أسابيع، وتجنب النوم على أحد الجانبين.
  • عدم رفع الذراعين لمستوى الأكتاف أو أعلى.
  • ارتداء مشد الصدر الطبي على مدار اليوم، لمدة شهر بعد الخضوع للعملية.
  • تجنب ممارسة الرياضة لمدة شهر.
  • عدم رفع الأشياء الثقيلة.
  • تجنب وصول الماء إلى منطقة الجرح.

 

تكلفة عملية تصغير الثدي

تختلف وتتفاوت أسعار عمليات تصغير الثدي نظرًا لعدة عوامل، منها

  • نوع التقنية المُستخدَمة في إجراء العملية. 
  • مهارة الجراح القائم بالعملية.
  • الخدمات المقدمة من المستشفى الذي تجرى فيه العملية.
  • كمية الدهون التي يتم إزالتها من الثديين.

 

تعرفنا  خلال مقالنا اليوم على أهم ما يخص عملية تصغير الثدي، ونسعد باستقبال أسئلتكم واستفساراتكم عبر الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني او عبر الواتساب من هنا.