عملية المنظار للقولون: متى يجب عمل منظار للقولون؟

هل سمعت يومًا عن عملية المنظار للقولون؟ إنَّ منظار القولون من الأدوات المهمة في تشخيص مشكلات القولون (الأمعاء الغليظة) والتحقق من أي تغييرات غير طبيعية تطرأ عليه.

تُرى كيف تستعد لـ عملية منظار القولون؟ وهل هي إجراء خطير؟ وبماذا يشعر الشخص بعد انتهاء فحص القولون بالمنظار؟ وما الأعراض التي تستدعي الخضوع لفحص القولون بالمنظار؟ دعنا نُجيبك عن جميع تلك الأسئلة في الفقرات التالية.

ما هي عملية المنظار للقولون؟

عملية المنظار للقولون والمعروفة بتنظير القولون (Colonoscopy) هي فحص يشمل إدخال أنبوب مرن وطويل إلى الجسم، هذا الأنبوب مزود بكاميرا ومصدر إضاءة بهدف عرض صورة مباشرة لأنسجة القولون على شاشة خارجية يُشاهدها الطبيب.

خلال هذا الفحص، يُحرك الطبيب المنظار لتقييم حالة أجزاء الجهاز الهضمي السفلي، والتي تشمل:

  • فتحة الشرج.
  • المستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة).
  • القولون (الأمعاء الغليظة).
  • نهاية الأمعاء الدقيقة (الجزء الأخير منها).

متى يجب عمل منظار للقولون؟

هناك بعض الأعراض أو العلامات التي تستدعي الخضوع لـ عملية المنظار للقولون، منها:

  • اضطرابات وظيفية في الأمعاء وتغير في طبيعة حركتها (اضطراب الإخراج ما بين الإسهال والإمساك).
  • وجع البطن المستمر.
  • انتفاخ القولون وسماع أصوات تخرج منه.
  • تقلصات المعدة.
  • فقدان الوزن المفاجئ.
  • التعب والإرهاق دون سبب.
  • عدم اكتمال الإخراج (عدم خروج البراز بالكامل).

يُساعد منظار القولون على تشخيص العديد من المشكلات المعوية، مثل حالات التهاب القولون وسرطان القولون.

كيف تستعد لفحص القولون بالمنظار؟

قبل الخضوع لـ عملية المنظار للقولون، سوف يحتاج الطبيب إلى معرفة التاريخ الدوائي للمريض وما إذا كان يتناول أي أدوية سيولة أو مضادة للجلطات مثل الورفارين أو الأسبرين، لأن تلك الأدوية قد تزيد من خطر حدوث النزيف أثناء الفحص بالمنظار.

عملية المنظار للقولون

 

تشمل الاستعدادات الأخرى قبل عمل منظار القولون:

  • تنظيف القولون وتفريغه

يحتاج الشخص إلى تنظيف قولونه من بقايا الطعام والبراز لكي يتسنى للطبيب رؤية تفاصيل أنسجة القولون بوضوح.

خلال تفريغ القولون، يشرب الشخص محلول مُليّن يُعرف بـ اسم محلول تنظيف القولون، وفي بعض الأحيان يمكن إدخال محاليل تنظيف القولون إلى المستقيم مباشرةً من خلال أنبوبٍ مخصص.

  • الاكل المسموح قبل منظار القولون

يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي مخصص في الفترة التي تسبق عملية المنظار للقولون، وتشمل التعليمات الغذائية خلال ذلك اليوم ما يلي:

  • تجنُب تناول الأكلات الصلبة التي يصعب هضمها، والحرص على تناول الفواكه والخضراوات التي تحتوي على الألياف لتفادي الإصابة بالإمساك.
  • الإكثار من شرب السوائل، وبخاصةً المياه.
  • الامتناع عن شرب أي سوائل حمراء اللون أو برتقالية، لأنها قد تؤدي إلى الخلط بينها وبين الدم أثناء فحص القولون.

اقرا ايضاً | تكلفة منظار القولون

هل يحتاج منظار القولون إلى تخدير كلي؟

نادرًا ما يحتاج منظار القولون إلى التخدير الكلي؛ فغالبًا ما يخضع الأشخاص لهذا الفحص تحت التخدير الخفيف أو الموضعي.

خطوات عملية المنظار للقولون

تشمل خطوات فحص القولون بالمنظار ما يلي:

  • استلقاء الشخص على سرير الفحص في عيادة الطبيب.
  • إدخال منظار القولون إلى المستقيم.
  • ضخ الهواء أو غاز ثاني أكسيد الكربون لنفخ القولون، ما يسمح للطبيب برؤية أنسجة القولون بوضوح وفحصها بدقة.
  • تحريك المنظار ومتابعة الصورة الظاهرة على الشاشة لاكتشاف أي مشكلات.

يستغرق فحص القولون بالمنظار مدة تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة تقريبًا بحسب حالة الشخص.

اقرا ايضاً | عملية الفتاق بالمنظار

ما بعد منظار القولون: هل منظار القولون متعب؟

نتيجةً لنفخ القولون بالهواء ثم تفريغه، سوف يشعر الشخص ببعض الانتفاخ وتزداد رغبته في إخراج الغازات خلال الساعات الأولى بعد عملية المنظار للقولون.

ينصح الأطباء بتجنب تناول الأطعمة الدهنية والمقلية بعد فحص القولون بالمنظار، واتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الطرية والسوائل والمياه.

تنبيه: إذا شعرت بوجود آلام متزايدة في البطن، أو لاحظت حدوث نزيف شديد أو قيء مستمر بعد منظار القولون، عليك بالتوجه إلى الطبيب المختص فورًا.

 

إحجز الان

إحجز موعدك الان في مركز الدكتور محمد القصير

للجراحة العامة وجراحات الجهاز الهضمي وجراحات التجميل وتنسيق القوام وجراحات المناظير وجراحات السمنة والسكر.