تحويل المسار المصغر

تحويل المسار المصغر

ساهمت عملية تحويل المسار المصغر في إنقاص وزن عدد كبير من مرضى السمنة المفرطة بأدنى قدر من المضاعفات، فهي عملية طُورت من عملية تحويل المسار التقليدية لتسهيل خطواتها وتقليل وقت إجرائها والمضاعفات المُحتملة على المدى البعيد.

ما هي عملية تحويل المسار المصغر؟

تُجرى عملية تحويل المسار المصغر في وقتٍ أقل بنحو 50 دقيقة مقارنةً بعملية تحويل المسار التقليدية، وتتضمن خطواتها تصغير حجم المعدة ثُم توصيلها بالأمعاء الدقيقة مع تجاوز الجزء الأول منها، مما يساعد على:

  • الحد من كميات الطعام خلال اليوم كنتيجة طبيعية لتصغير حجم المعدة.
  • الحد من امتصاص السعرات الحرارية وسكر الجلوكوز من الأمعاء؛ نتيجةً لتجاوز الجزء المسؤول عن امتصاص تلك المواد.

خطوات عملية تحويل المسار المصغر بالمنظار

بعد إجراء الفحوصات الطبية المطلوبة يحضر المريض إلى المستشفى لإجراء العملية وفقًا للخطوات التالية:

  • التخدير الكلي تحت إشراف فريق طبي من استشاريي التخدير المتخصصين في تخدير حالات السمنة المفرطة.
  • فتح شقوق صغيرة في البطن لإدخال الأدوات الجراحية الدقيقة.
  • نفخ المعدة بالغاز لتوضيح مكونات تجويف المعدة وتسهيل إجراء العملية.
  • إدخال المنظار الجراحي عبر إحدى الفتحات الصغيرة لعرض صورة مباشرة لتجويف المعدة بوساطة الكاميرا المُثبتة في نهاية المنظار، وتُعرض هذه على شاشة خارجية.

قص المعدة وتدبيسها بالدباسة الإلكترونية.

توصيل المعدة مباشرةً بالأمعاء الدقيقة مع تجاوز مسافة تُقدر بحوالي متر إلى مترين تقريبًا من بداية الأمعاء (تُحدد المسافة وفقًا لقرار الجراح).

يعود المريض إلى منزله في صباح اليوم التالي للعملية، ويستطيع ممارسة نشاطاته اليومية بأمان في غضون يومين على أقصى تقدير.

المرشحون لـ عملية تحويل المسار المصغر بالمنظار

تصلح عملية تحويل المسار المصغر بالمنظار لمن يعانون من السمنة المفرطة ولديهم نهم شديد لتناول السكريات (الحلويات) إضافة إلى:

من يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم ما بين 35 إلى 45 كجم/م2
مرضى السكري من النوع الثاني.

يُحدد الجرّاح مدى إمكانية إجراء عملية تحويل المسار المصغر للمريض بعد الاطلاع على نتائج الفحوصات والتحاليل الشاملة، وأخذ التاريخ المرضي من الحالة لمراعاة الوضع الصحي أثناء ترشيحه لإحدى جراحات علاج السمنة المفرطة.

تعرف علي تكلفة عملية تحويل المسار المصغر

أفضلية تحويل المسار المصغر عن الطريقة التقليدية

لا يعترينا شك أن كلتا العمليتين تتميز بمعدلات الأمان المرتفعة والنتائج الفعالة في إنقاص الوزن، إلا أن عملية تحويل المسار المصغر للتخلص من الدهون تتفوق على تحويل المسار الكلاسيكي للأسباب الآتية:

  • تحتاج إلى وقت أقصر لإجرائها مقارنةً بالطريقة الكلاسيكية.
  • تُجرى عملية تحويل المسار المصغر بطريقة أسهل من الناحية الفنية بالنسبة للجراح، فهي تعتمد على عَمَل وصلة واحدة فقط بين المعدة والأمعاء الدقيقة، بينما تشمل عملية تحويل المسار الكلاسيكي خطوات

أكثر تعقيدًا، لأنها تُجرى بعَمل وصلتين على النحو الآتي:

  • الوصلة الأولى: بين جيب المعدة والأمعاء الدقيقة.
  • الوصلة الثانية: بين جزء الأمعاء المقصوص وباقي أجزاء الأمعاء.
  • يسهل تصحيح جراحة تحويل المسار المصغر في حال حدوث أي خطأ، لأن خطواتها يسيرة.
  • ينتج عنها تغييرات أقل في تشريح الجهاز الهضمي، مما يعني تقليل فرص الإصابة بالمخاطر.
  • على سبيل المثال: في حالة إجراء عملية تحويل المسار المصغر.. تقل نسبة الإصابة بمتلازمة الإفراغ السريع (Dumping Syndrome) التي تؤثر على كفاءة الهضم نتيجةً لتسرُّب محتويات المعدة إلى الأمعاء سريعًا.

مرحلة التعافي بعد العملية

بعد جراحة تحويل المسار، عليكَ اتباع الآتي:

  • تناول مسكنات الألم.
  • تناول أقراص الفيتامينات لمد الجسم باحتياجاته من العناصر الغذائية والمعادن، وغالبًا ما يحتاجها المريض مدى الحياة بعد عمليتي تحويل المسار بنوعيها.
  • اتباع نظام غذائي صحي وفقًا لتعليمات أخصائي التغذية وجراح السمنة.
  • شرب المياه والسوائل للوقاية من الجفاف.
  • المشي لمدة نصف ساعة يوميًا على الأقل.

إن واجهتك أي مضاعفات خطرة في مرحلة النقاهة مثل القيء المستمر أو ارتجاع المريء أو شعرت بآلام متزايدة في البطن، راجع طبيبك لإجراء الفحوصات اللازمة والاطمئنان على صحتك.

ويعد الدكتور محمد القصير افضل دكتور تحويل مسار في مصر

تواصل مع دكتور محمد القصير وتخلص من السمنة نهائياً! 

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

اترك تعليقاً

الحقول المحددة مطلوبة