تدخل عملية بالون المعدة للتخسيس وعملية تحويل المسار ضمن جراحات السمنة المفرطة التي تساعد الكثير من المرضى على التخلص من الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المثالي للجسم في أقصر وقت ممكن وبأقل مجهود.

اضرار السمنة المفرطة على صحة الإنسان

تعتبر السمنة المفرطة من أكثر المشكلات الصحية التي تصيب الإنسان؛ فضررها لا يقتصر على زيادة الوزن فقط، بل يتعدى ذلك بمساهمته في الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة المرتبة بزيادة الوزن بما يؤثر على جودة حياة الفرد عند إهمال علاجها.

تتسبب السمنة في زيادة احتمالية الإصابة بكل من الأمراض التالية:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدل الكوليسترول في الدم.
  • الأورام الخبيثة مثل أورام المبايض والقولون.
  • مشاكل في القناة الهضمية مثل الإصابة بحرقة المعدة وأمراض في القناة الصفراوية ومشاكل الكبد.
  • العقم وعدم القدرة على الإنجاب جراء اضطراب الدورة الشهرية عند المرأة.
  • الأرق وصعوبة التنفس أثناء النوم.
  • التهاب المفاصل.

متى تظهر مخاطر السمنة المفرطة؟

تظهر مخاطر السمنة عندما يتجاوز مؤشر كتلة الجسم الـ 35 مع استمرار تناول الوجبات الغذائية الغير صحية وإهمال ممارسة الرياضة.

علاج السمنة المفرطة

قديمًا كانت الحميات الغذائية الحل الشائع للتخلص من الوزن الزائد إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية، ويعيب تلك الطريقة الحاجة إلى الوقت الطويل الذي تستغرقه حتى يتمكن المرء من ملاحظة النتائج خاصةً في حالات زيادة الوزن المفرطة، وتزداد الحالة صعوبة مع الإصابة بأي من الأمراض المزمنة السابق ذكرها.

في الآونة الأخيرة صارت العمليات الجراحية الحل الأمثل لعلاج السمنة المفرطة عن طريق:

  • الحد من كمية الطعام التي يتناولها الفرد.
  • تقليل العناصر الغذائية الممتصة من الطعام.
  • خفض مستوى هرمون الجوع وزيادة الشعور بالشبع.

أنواع جراحات السمنة المفرطة

تساعد جراحات السمنة على التخلص من الوزن الزائد بأمان، ومن أشهر جراحات السمنة شيوعًا:

  • تركيب بالون المعدة للتخسيس

يساعد تركيب بالون المعدة للتخسيس على الحد من كمية الطعام التي نستطيع تناولها عن طريق إدخال بالون مصنوع من السيليكون مملوء بمحلول ملحي داخل المعدة فيأخذ حيز كبير منها، وتصبح المساحة المستقبلة للطعام صغيرة.

تساعد عملية تركيب بالون المعدة للتخسيس على إحساس المريض بالشبع بعد تناول كميات بسيطة من الطعام، ومع مرور الوقت يلاحظ مريض السمنة انخفاض وزنه كثيرًا.

تمتاز عملية تركيب بالون المعدة بكونها إحدى الإجراءات البسيطة التي لا تتطلب تخديرًا كليًا، كما تستغرق وقتًا قصيرًا لأنها لا تشتمل على أي تدخل جراحي. 

  • عملية تحويل مسار المعدة

تعتبر عملية تحويل مسار المعدة إحدى جراحات السمنة الشهيرة، وفيها يصنع الطبيب مسارين للطعام، أحدهما يمر فيه 30 بالمئة من كمية الطعام والآخر يمر فيه 70 بالمئة.

تساعد عملية تحويل المسار على تقليل كمية العناصر الغذائية الممتص، ويتم ذلك عن طريق الوصل بين المعدة ونهاية الأمعاء الدقيقة، بالتالي لا يُهضم معظم الطعام. ويُبقي الجراح على المسار الأصلي كما هو حتى يمتص الجسم بعض العناصر الغذائية للحفاظ على صحته.

تدخل عملية تكميم المعدة ضمن جراحات السمنة التي تعتمد على إنقاص كمية الطعام بكيفية تختلف عما سبق ذكرها في عملية تركيب بالون المعدة للتخسيس؛ فتُجرى عملية التكميم بإزالة 80 بالمئة من حجم المعدة وترك جزء صغير في حجم الموزة موصولًا بالأمعاء لإكمال مسار الطعام مع إزالة الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع، وهو ما يُساعد على الشعور بالشبع وتناول الحد الأدنى من كميات الطعام.

قد يهمك ايضاً | عملية شد الفخاذ

من المرشح المناسب للخضوع إلى جراحات السمنة المفرطة؟

يسمح الأطباء للجميع بالخضوع إلى جراحات السمنة المختلفة طالما توفرت فيهم الشروط التالية:

  • أن يبلغ مؤشر كتلة الجسم 35 فيما أكثر.
  • أن يكون المريض مصابًا بأحد الأمراض المصاحبة للسمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب.

مخاطر جراحات السمنة المفرطة 

هناك بعض المخاطر التي قد يتعرض لها المريض بعد الخضوع إلى إحدى جراحات السمنة المفرطة، منها:

  • النزيف الشديد.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية نتيجة تلوث الجرح.
  • ظهور رد فعل تحسسي من مواد التخدير.
  • تكون جلطات بالدم.
  • مشاكل في التنفس.
  • تسرب محتوى المعدة إلى الخارج.

لا تظهر المخاطر السابقة بنفس الدرجة في كل عمليات السمنة، وعلى كل حال يمكنك الوقاية منها عبر اختيار جراح متخصص يتمتع بالخبرة والكفاءة لإجراء العملية.

احجز موعدك الآن مع الاستاذ دكتور محمد القصير -استشاري جراحات السمنة والسكر وتنسيق القوام- عبر التواصل مع الارقام الموضحة في الموقع.