أكثر الأسئلة شيوعًا حول تقنية الفيزر لشفط الدهون

أصبحت تقنيات شد الجسم من أكثر الأمور التي تشغل بال الفتيات اللاتي يرغبن في الحصول على جسم ممشوق، ويتطلع إليها أيضًا العديد من السيدات بعد الإنجاب لإصلاح آثار الحمل والولادة التي تسببت في تهدل الجلد والأنسجة، وأدت إلى عدم الرضا عن الشكل المُجمل خاصة عند النظر إلى المرآة.
نعرض إليكِ عزيزتي المقبلة على تلك التقنية هذا المقال المجمع عن أكثر الأسئلة الشائعة عن تقنية الفيزر لشفط الدهون.

ما هي عملية شفط الدهون بالفيزر؟

تُعد تقنية الفيزر لشفط الدهون أحدث التقنيات البديلة عن شفط الدهون جراحيًا، وتمتاز تلك التقنية بالعديد من الإمكانيات التي تنفرد بها دون عن أي من تقنيات شفط الدهون الآُخرى.
تعتمد هذه التقنية على إصدار موجات فوق الصوتية تستهدف الخلايا الدهنية دون اللجوء إلى الشقوق الجراحية تترك ندبات لاحقًا كما في عملية شفط دهون البطن التقليدية.
وتُستخدم تقنية الفيزر لشفط الدهون في الأماكن الدقيقة والحساسة ومناطق الذراع والذقن والمؤخرة التي لا تتطلب عمل شقوق كبيرة.

تجارب شفط الدهون في مصر

ما الفرق بين شفط الدهون بالفيزر وشفط الدهون التقليدي؟

تختلف تقنية الفيزر لشفط الدهون عن شفط الدهون التقليدية، ويعتمد اتخاذ القرار المناسب على ما يتلاءم مع طبيعة الجسم والمنطقة المراد شفطها، وذلك كما يلي:
يعتمد إجراء شفط الدهون الجراحي على تخدير الكلي، بينما يعتمد شفط الدهون بالفيزر على التخدير الكلي أو الموضعي حسب الحالة.
الشقوق الجراحية الناتجة عن شفط الدهون الاعتيادي أكبر حجمًا من تلك الناتجة عن تقنية الفيزر.
يُعد معدل الألم بعد عملية الفيزر أقل مقارنة بعملية شفط الدهون الجراحي.
لا تزيد فترة النقاهة بعد تقنية الفيزر عن أسبوعين في معظم الحالات، بينما تصل فترة النقاهة في شفط الدهون الاعتيادي إلى 8 أسابيع تقريبًا.
يتطلب إجراء تقنية الفيزر لشفط الدهون اللجوء إلى أحد أساليب إنقاص الوزن للحصول على نتائج أفضل، بينما يمكن اللجوء إلى شفط الدهون الجراحي عند وجود معدلات كبيرة من الدهون الموضعية المتراكمة دون الحاجة إلى إنقاص الوزن أولًا.

مميزات وعيوب شفط الدهون بالفيزر

تتلخص مميزات تقنية الفيزر لشفط الدهون في النقاط الآتية:
سرعة الاستشفاء.
صغر حجم الندبات.
عدم الحاجة إلى عمل شقوق جراحية كبيرة.
قلة التعرض إلى مضاعفات الجراحة والعدوى البكتيرية.
أما عن العيوب..
تتعلق عيوب تقنية الفيزر لشفط الدهون بنقص خبرة الطبيب الذي يُجري خُطوات العملية فتظهر بعض العلامات غير المُرغوبة، مثل:

التعرض لكدمات والتهابات.
إصابة الأنسجة المحيطة بالدهون بالالتهاب أو تلفها.
الإصابة بالحروق نتيجة استخدام جهاز الفيزر بطريقة خاطئة.
مما سبق يتضح ضرورة اختيار طبيب متمرس في إجراء عمليات الفيزر لشفط الدهون تفاديًا لتعرض الجلد إلى الحروق والكدمات.

لماذا تختار شفط الدهون بالفيزر؟

بجانب جميع المميزات التي ذكرناها في السطور السابقة، فإن ما يميز جهاز الفيزر ويجعله الاختيار الأفضل لدى كثيرين، هو إمكانية تحديد بعض المناطق في الجسم وإبراز شكلها الجمالي، مثل: إبراز عضلات البطن المعروفة بالسيكس باكس، أو إظهار المعالم الأنثوية للحصول على جسم مثالي بأمان تام.

هل يساعد شفط الدهون بالفيزر على التخلص من السيلوليت؟

السيلوليت هي تكتلات من الدهون تنمو تحت الجلد تُشبه قشر البرتقالة ولها ملمس متعرج غير متساوي نتيجة سوء توزيع الدهون. يصعب التخلص من السيلوليت عبر الطرق الاعتيادية كالتمارين الرياضية أو حتى اتباع نمط غذائي صحي، فتلك الدهون تُسمى بالدهون العنيدة وتتراكم في مناطق مُحددة من الجسم دون غيرها من المناطق.
تُسهل تقنية الفيزر لشفط الدهون التخلص من السيلوليت عبر تسليط الموجات فوق الصوتية على موضع التراكمات الدهنية، ما يُكسب الجلد توزيعًا مثاليًا للدهون وملمسًا ناعمًا.

تجربتي مع عملية شفط الدهون

كيفية تطبيق عملية شفط الدهون عبر الفيزر

لا تتطلب تقنية الفيزر لشفط الدهون خُطوات مُعقدة، وإنما بعض الخطوات البسيطة التي تتضمن ما يلي:
رسم علامات على المنطقة المُستهدفة.
تخدير المنطقة المراد نحتها بالتخدير الموضعي أو تخدير الشخص كليًا (حسب حالة الشخص وكمية الدهون المراد التخلص منها).
إدخال مسبار جهاز الفيزر (الموجات الصوتية) عبر شق صغير في المنطقة المستهدفة للتخلص من الخلايا الدهنية وتفتيتها وإذابتها ومن ثمّ شفطها. ويُمكن إعادة حَقن الدهون في أماكن أخرى من الجسم.

عملية الشفاء من شفط الدهون بالفيزر

بعد عملية شفط الدهون بالفيزر من المتوقع أن تظهر بعض الكدمات أو التورمات التي سريعًا ما تزول في أول أسبوعين بعد العملية. لا تستغرق فترة النقاهة مدة طويلة وعادةً ما يعود الشخص إلى مسار حياته الطبيعي بعد يومين من العملية، إلا أن التورمات والندبات تظل مُصاحبة للمريض طوال 14 يومًا تقريبًا.
يوصي الطبيب ببعض الإرشادات التي تُسرع من الاستشفاء مثل: ارتداء الأحزمة الضاغطة (المشد أو الكورسيه) للحد من التورمات وضبط شكل الجسم والجلد، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي لتعزيز الدورة الدموية وتفادي حدوث جلطات، وكذلك الامتناع عن تناول السكريات أو التدخين.

متى تظهر نتائج شفط الدهون بالفيزر؟

في حقيقة الأمر إن إجابة هذا السؤال تعد نسبية للغاية، لأن توقيت ظهور نتائج عملية شفط الدهون بالفيزر يختلف من شخص لآخر وفقًا لمدى التزام الشخص بتعليمات الطبيب وطبيعة جسم الفرد، فلا تستجيب كل الأجسام بشكل متماثل.
على كلِ تظهر النتائج على الأغلب خلال شهرين من العملية، وفي حالات نادرة قد تصل إلى 6 أشهر.

هل نتائج تقنية شفط الدهون بالفيزر دائمة ؟

من الضروري معرفة أن تقنية شفط الدهون بالفيزر لا تهدف إلى إنقاص الوزن الكلي للجسم، وإنما الغرض منها التخلص من الدهون الموضعية المتراكمة التي يصعب التخلص منها بالنظام الغذائي الاعتيادي، لذلك فإن عدم الالتزام بتعليمات ما بعد العملية والعودة إلى فرط تناول الطعام سيؤدي إلى تراكم الدهون مرة أُخرى.
نصائح للحفاظ على نتائج تقنية شفط الدهون بالفيزر
هُناك بعض النصائح الهامة التي تساعد في الحفاظ على نتيجة عملية شفط الدهون بالفيزر والتمتع بجسم متناسق لأطول فترة ممكنة. تتضمن تلك النصائح ما يلي:
الالتزام بحمية غذائية صحية.
ارتداء الحزام الضاغط طوال الأوقات التي يحددها الطبيب.
شرب كمية كافية من الماء يوميًا.
ممارسة الأنشطة الرياضية يومًيا للحفاظ على الوزن وحرق العديد من السعرات حرارية.
المتابعة الشهرية مع أخصائي تغذية خبير بالتعامل مع حالات ما بعد شفط الدهون بالفيزر.

بادر بحجز موعدك في عيادات الدكتور محمد القصير من خلال ارقامنا الموجودة على الموقع الالكتروني واحصل على الاستشارة الطبية المُناسبة لك الآن.

اقرا ايضا :

تجارب شفط الدهون في مصر
متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟
ما بعد عملية شفط الدهون