لمن تُجرى عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟ وما خطوات إجرائها؟

حازت عملية تحويل مسار المعدة المصغر في السنوات الأخيرة على إقبال شديد لفاعليتها في التخلص من السمنة المفرطة وما يُصاحبها من أمراض مزمنة كالسكري من النوع الثاني، ولأنها تعد أسرع وأسهل تقنيًا مقارنة بعملية تحويل مسار المعدة التقليدية.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

عملية تحويل مسار المعدة أكثر جراحات السمنة شيوعًا، وتتضمن إنشاء جيب معوي صغير وعزله عن بقية أجزاء المعدة، ثم ربط هذا الجيب بالأمعاء الدقيقة، ولكن مع تجاوز الجزء الأول منها.
وبعد انتهاء عملية تحويل مسار المعدة، سينتقل الطعام المبتلع من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة مباشرة متجاوزًا المنطقة المسؤولة عن امتصاص السكر والدهون، وتقل كمية الطعام التي يمكن تناولها نتيجة صِغَر حجم المعدة.
وتتشابه عملية تحويل مسار المعدة المصغر مع عملية تحويل المسار التقليدي في طريقة الإجراء، ولكنها تتميز بالآتي:
سرعة إجراء العملية فهي تستغرق 45 دقيقةً.
الحد من مخاطر انسداد الأمعاء.
لها نتائج جيدة في التخلص من الوزن الزائد والمخاطر المرتبطة بزيادة الوزن.
أسباب إجراء عملية تحويل مسار المعدة لمرضى السمنة
تساعد عملية تحويل مسار المعدة على إنقاص الوزن الزائد والحد من المخاطر المرتبطة بالوزن الزائد، مثل:
ارتجاع المريء.
أمراض القلب.
ارتفاع ضغط الدم.
ارتفاع الكوليسترول.
ضيق التنفس في أثناء النوم.
داء السكري النوع الثاني.
السكتة الدماغية.
العقم وتأخر الإنجاب.

اقرأ ايضا: ما هي عملية تحويل المسار؟ وكيف تساعد على إنقاص الوزن الزائد؟

التسريب بعد عملية تحويل المسار

من تناسب عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

عمليه تحويل المسار المصغر وجراحات السمنة الأخرى تناسب الفئات التالية:
من كان لديهم مؤشر كتلة الجسم 40 أو أعلى، وهو ما يعني الإصابة بالسمنة المفرطة.
من يتراوح مؤشر كتلة الجسم 35 إلى 39.9 ولديهم مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالوزن الزائد مثل: مرض السكر من النوع الثاني أو ارتفاع ضغط الدم أو صعوبة التنفس أثناء النوم.
الأشخاص الذين يشتهون تناول السكريات.
ومن الجدير بالذكر أن عملية تحويل مسار المعدة ليست الحل الأفضل لكل من يعاني زيادة الوزن، فطبيب جراحة السمنة هو وحده المؤهل لتحديد الوسيلة المناسبة لإنقاص الوزن للمرضى.

مراحل إجراء عملية تحويل مسار المعدة المصغر

تتم عملية تحويل مسار المعدة المصغر على عدة مراحل وخطوات، وهي كالتالي:
مرحلة الاستعداد قبل عملية تحويل مسار المعدة المصغر
قبل الجراحة بفترة قصيرة سيطلب الطبيب من مريضه التوقف عن التدخين، كما يوصيه بالامتناع عن تناول الطعام والشراب لعدد معين من الساعات قبل الجراحة مباشرةً.
ويجب على المريض اتباع جميع إرشادات الطبيب قبل الجراحة للحصول على أفضل النتائج، وتفادي أي مضاعفات محتملة.

مرحلة إجراء عملية تحويل مسار المعدة المصغر بالمنظار

تحويل المسار عملية جراحية تهدف إلى إنقاص الوزن، وتُجرى للمرضى تحت تأثير التخدير العام، وخلالها يصنع الطبيب شقوقًا صغيرة متعددة في بطن المريض لإدخال المنظار والأدوات الجراحية المُساعِدة عبرها، وذلك من أجل تنفيذ الخطوات التالية:
فصل الجزء العلوي من المعدة عن بقية أجزائها لينتج لنا جيب معوي في حجم حبة الجوز تقريبًا، وذلك باستخدام الدباسة الإلكترونية.
توصيل الجيب المعوي المُتَكَوّن مع الأمعاء الدقيقة، ولكن مع تجاوز الجزء الأول منها المسمى “الاثني عشر”، وهو الجزء المسؤول عن امتصاص السكر والدهون من الطعام.
عمل اختبار التسريب للتأكد من أن خطوة تدبيس أنسجة المعدة والأمعاء قد أجريت بطريقة صحيحة.
غلق الشقوق الصغيرة الموجودة في البطن.
وبعد العملية، سيدخل الطعام إلى المعدة التي تشبه الأنبوب الصغير، ثم ينتقل مباشرة إلى الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة متجاوزًا منطقة الاثني عشر.

مرحلة التعافي بعد عملية تحويل مسار المعدة

بعد الجراحة قد يشعر المريض ببعض الألم في البطن خاصة في موضع الشقوق الجراحية، وسيحتاج إلى البقاء في المستشفى بضع ساعات أو ليلة واحدة بعد الجراحة.
أما بعد العودة إلى المنزل، فسيطلب الطبيب من مريضه اتباع نظام غذائي من أجل الحفاظ على نتائج العملية، ويشمل هذا النظام:
شرب السوائل فقط في أول أسبوع إلى أسبوعين، كالمياه والشوربة والعصائر الصافية الخالية من الشوائب والسكر.
إدخال الأطعمة اللينة والمهروسة إلى النظام الغذائي (بعد انتهاء فترة النظام الغذائي المُعتَمد على السوائل).
تناول الأطعمة الطبيعية الصلبة بعد مرور شهر -تقريبًا- من الخضوع للعملية، مع الحرص على أن تكون تلك الأطعمة صحية وخالية من الدهون، وأن تكون بكميات قليلة.

بالإضافة إلى ما سبق، لابد من الحركة يوميًا بعد الجراحة أو المشي في المنزل في الأيام الأولى، وبعد مرور الأسبوع الأول من مرحلة الاستشفاء، يمكن المشي لمدة 20 دقيقة مرتين في اليوم، وبعدها يستطيع المريض ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة، وكل ذلك تحت إشراف الطبيب المختص.
مخاطر عملية تحويل مسار المعدة المصغر
عملية تحويل المسار المصغر مثلها مثل غيرها من جراحات إنقاص الوزن، فقد تسبب مشكلات صحية على المدى القصير والطويل.

ما هي عملية تحويل المسار؟

فمن الآثار الجانبية المرتبطة بتلك العملية على المدى القصير:
العدوى.
النزيف.
ردود فعل سلبية للتخدير.
تجلط الدم.
مشكلات في التنفس والرئة.
تسرب محتويات المعدة أو الأمعاء.

أما عن مخاطر ومضاعفات عملية تحويل مسار المعدة على المدى الطويل، فتشمل:
انسداد الأمعاء.
الإصابة بمتلازمة الإفراغ المَعِدي السريع مما يسبب الإسهال أو الغثيان أو القيء.
حصوات المرارة.
الفتق.
سوء التغذية.
ثقب المعدة.
القرحة.

ولذلك ننصح باختيار جرّاح سمنة ذي خبرة كبيرة وسمعة طيبّة من أجل تفادي المضاعفات والآثار الجانبية المُحتملة.
وفي الختام، نُذكركم أن عملية تحويل مسار المعد المصغر ليست أفضل طريقة لإنقاص الوزن لجميع مرضى السمنة، فقد تكون مناسبة لفئة معينة من المرضى، غير مناسبة للأخرى، لذلك نؤكد ضرورة استشارة الطبيب المختص، وهو من سيقرر أفضل طريقة لإنقاص وزنك.

 

اقرا ايضا :
التسريب بعد عملية تحويل المسار، أسبابه واعراضه وطرق علاجه
تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد التكميم
الفرق بين عملية الساسي وتحويل المسار