تكمن مشكلة التخلص من السمنة في فرط تناول الطعام وقلة الإرادة عند اتباع حميات غذائية أو ممارسة الرياضة مما يجعل الشخص مضطرًا للبحث عن حلول أخرى للتخلص من السمنة، ومن ضمن تلك الحلول هي جراحة تكميم المعدة التي تعمل على تصغير حجم المعدة والحد من كمية الأكل التي يتناولها الشخص وبالتالي ينقص الوزن.
ولكن في بعض الحالات تفشل عملية التكميم، أو لا تعطي النتائج التي يرغب فيها المريض، لذلك يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم من أجل مساعدة المريض على إنقاص وزنه.

تقول إحدى السيدات ” تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد التكميم كانت رائعة، فبعد إجراء عملية تكميم المعدة لم أصل للوزن الذي أرغب فيه، ثم أجرى لي الطبيب عملية تحويل المسار المصغر التي ساعدتني على إنقاص الوزن بشكل رائع”.

أسباب اللجوء لعملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم

يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية تحويل المسار المصغر بعد فشل عملية التكميم في إنقاص وزن المريض، وتنقسم أسباب فشل عملية تكميم المعدة إلى أسباب متعلقة بالعملية الجراحية، وأسباب أخرى متعلقة بسلوك المريض بعد العملية. إليكَ التفاصيل:

الأسباب المتعلقة بالعملية الجراحية

في أثناء إجراء عملية التكميم، قد يستأصل الجراح جزءًا من المعدة ولكنه يُبقي الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع في المعدة الذي يُسمى بالإنجليزية (Stomach Fundus)، لذلك لا يشعر الشخص بالشبع بسرعة بعد العملية، ويتناول كميات كبيرة من الطعام، ثم تتمدد المعدة مما يؤدي إلى زيادة الوزن مرة أخرى، لذلك يجب اختيار طبيب ذي خبرة كبيرة في إجراء تلك العمليات.

الأسباب المتعلقة بسلوك المريض

بعد الخضوع لعملية تكميم المعدة، لا بد وأن يُغيّر المريض نمط أكله من أجل التخلص من الوزن الزائد والحصول على أفضل النتائج من العملية، لكن بعض المرضى قد يُمارسون عادات سيئة تؤدي إلى فشل عملية تكميم المعدة، ومنها:

  • فرط تناول السكريات، ما يؤدي إلى زيادة الوزن، لأنها تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية.
  • الإفراط في شرب المشروبات الغازية، لأنها تحتوي على نسب كبيرة من السكر كذلك.
  • الإفراط في تناول الطعام حتى بعد الشعور بالشبع، فتكرار ذلك الأمر يؤدي إلى تمدد جدار المعدة مرة أخرى بعد التكميم نتيجة الضغط المستمر على جدار المعدة.

ما هي عملية تحويل المسار؟

هل عملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم مناسبة لجميع المرضى؟

هناك عدة شروط ينبغي أن تتوفر في المريض من أجل أن يكون مرشحًا مناسبًا للخضوع لعملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم، وتلك الشروط تشمل:

  • تمدد المعدة بعد عملية التكميم وزيادة الوزن مرة أخرى.
  • وصول مؤشر كتلة جسم المريض إلى 40 أو أكثر.
  • معاناة المريض بعض الأمراض بسبب فشل جراحة التكميم، مثل: الارتجاع المريئي.
  • صعوبة التنفس في أثناء النوم بسبب السمنة.

تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد التكميم (خطوات العملية)

تُعَد عملية تحويل المسار المصغر من أحدث العمليات الجراحية لعلاج السمنة، فبعد فشل عملية التكميم نتيجة الأسباب التي سبق ذكرها، يلجأ الطبيب لإجراء الفحوصات التالية استعدادًا لإجراء عملية تحويل المعدة المصغر للمريض:

  • إجراء فحص جسدي كامل للمريض.
  • إجراء بعض التحاليل الطبية للتعرف على حالة المريض، مثل: تحليل سيولة الدم، ومستوى سكر الدم.
  • إخبار المريض بضرورة الصوم لمدة 6 ساعات قبل العملية، وشرب كمية كبيرة من الجفاف حتى لا يتعرض للجفاف.

تتم العملية عن طريق:

  • فصل جيب معدي صغير عن بقيّة أجزاء المعدة (قد يُزيل الطبيب جزء المعدة المسؤول عن الجوع إذا لم تتم إزالته خلال جراحة التكميم السابقة).
  • توصيل ذلك الجيب مع الأمعاء الدقيقة بُعد 200 سم من بدايتها (دون قطع الأمعاء الدقيقة).

نتائج تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد التكميم

تشمل فوائد تحويل المسار المصغر بعد التكميم ما يلي:

  • التخلص من السمنة خلال وقت قياسي، لأن توصيل الجيب المعدي على بُعد 200 سم من بداية الأمعاء الدقيقة يقلل معدلات امتصاص الدهون والسعرات الحرارية التي كانت تمتص في الجزء الأول منها.
  • إصلاح فشل عملية تكميم المعدة وتحسين النتائج.
  • علاج مرض السكري من النوع الثاني، لأن العملية تُسهم في خفض معدلات امتصاص السكريات من الأمعاء الدقيقة.
  • الحد من الشهية والمساعدة على الشعور بالشبع بسرعة بسبب تصغير حجم المعدة.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • سرعة التعافي بعد العملية، وقلة الآثار الجانبية لها.

نسب نجاح عملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم

تُعد عملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم من ضمن جراحات السمنة التي اكتسبت شهرة عالية في الآونة الأخيرة، وتمتلك نسبة نجاح مرتفعة للغاية تصل إلى 95%، ونتائجها رائعة فهي تسمح للمريض بإنقاص 75% من وزنه خلال العام الأول التالي للعملية، وذلك بالطبع عن طريق الالتزام بنصائح الطبيب.

نصائح ما بعد عملية تحويل المسار المصغر

هناك بعض النصائح التي يوجهها الطبيب للمريض بعد إجراء عملية تحويل المسار المصغر، وذلك من أجل تحسين نتائج العملية والحد من آثارها الجانبية، ومنها:

  • الراحة في الأيام الأولى بعد العملية.
  • الالتزام بالنظام الغذائي الذي يحدده الطبيب، والذي غالبًا سيكون عبارة عن شرب السوائل فقط في أول أسبوعين بعد العملية، ثم تناول الطعام اللين أو المسلوق في ثاني أسبوعين، ثم العودة إلى النظام الطعام الطبيعي بعد ذلك.
  • مضغ الطعام جيدًا قبل بلعه للمساعدة على امتصاصه بسهولة.
  • تناول المكملات الغذائية (الفيتامينات) التي يصفها الطبيب في مواعيدها المحددة.
  • عدم تناول كمية كبيرة من الطعام مرة واحدة، وتقسيم الطعام على أكثر من وجبة على مدار اليوم.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الدهون والسكريات.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية باعتدال بعد العملية.
  • شرب كمية كافية من المياه يوميًا لتجنب التعرض للجفاف.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • استشارة الطبيب عند الشعور بأي مشاكل في المعدة.

خلاصة تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد التكميم

يجب معرفة أن نمط الحياة والنظام الغذائي بعد الخضوع لعملية التكميم سيتغير بالكامل، فلا مجال للإفراط في تناول الطعام وخاصّة السكريات، لأن ذلك يؤدي إلى فشل العملية مما يضطر الأطباء إلى إجراء عملية تحويل المسار المصغر بعد التكميم.
تُعد عملية تحويل المسار المصغر من العمليات السهلة التي لا تُسبب آثارًا جانبية تذكر، لكن من الضروري اتباع نصائح الطبيب بعدها أيضًا للحصول على أفضل النتائج.

يمكنكم التواصل معنا الان لحجز موعد في عيادة الدكتور محمد القصير.

اقرا ايضا : 
ما هي عملية تحويل المسار؟ وكيف تساعد على إنقاص الوزن الزائد؟ 
تكلفة عملية تحويل المسار المصغر 
الفرق بين تحويل المسار الكلاسيكي والمصغر