تجارب عملية التكميم مع افضل دكتور تكميم معدة في مصر

السمنة هي مرض العصر، وأصبحت مشكلة شائعة يعاني منها الكثير من الأشخاص. وعندما لا يفلح النظام الغذائي في فقدان الوزن لا يتبقى أملٌ أمام الأفراد سوى الخضوع لجراحات السمنة، والتي على رأسها عمليه التكميم. ولأن الأشخاص المهتمون بالإجراء كثيراً ما يبحثون عن تجارب سابقة ممن مروا بالظروف ذاتها، فإننا سنتحدث اليوم عن تجارب عملية التكميم فتابعوا معنا أعزائي السطور القادمة.

تجارب عملية تكميم المعدة فى مصر

إن تجارب عملية تكميم المعدة بالمنظار التي خاضها الكثير من الأشخاص ساهمت بتغير حياتهم جذرياً، فيقول أحد الأفراد الذين خضعوا لتلك الجراحة “كنت أعاني من زيادة وزني أثناء فترة المراهقة، وكنت اتعرض لسماع التعليقات المؤذية، ما أفقدني ثقتي بشكلي، وكرهت النظر في المرآة حتى عام 2019 حين خضعت لعملية تكميم المعدة، وشعرت أني ولدت من جديد.. أصبحت أتحرك بسهولة، وانتظم نَفسي أثناء النوم، وانتهت آلام الظهر التي عانيت منها سنوات طويلة”.

تجارب عملية التكميم مع افضل دكتور تكميم معدة في مصر

هل لعملية تكميم المعدة مخاطر؟

يعتبر ذلك السؤال من أهم المسببات التي تعيق العديد من تجارب عملية التكميم، إذ يخشى الأشخاص مخاطر الجراحة، التي تتمثل في:

  • سوء التغذية، لذلك يجب تناول المكملات الغذائية اللازمة لمد الجسم بالعناصر الغذائية التي يفقدها.
  • التقيؤ والشعور بالغثيان، لذلك ينبغي تقسيم الوجبات إلى 6 وجبات بدلاً من 3.
  • حدوث عدوى بكتيرية أثناء الجراحة، مما يتطلب تناول المضادات الحيوية لمنعها.
  • حساسية التخدير.
  • انسداد الأمعاء.

استكمالاً لتجارب عملية التكميم، تقص علينا إحدى السيدات الخاضعات للجراحة تجربتها قائلةً: “مررت بتجربةً فريدة من نوعها، فأنا مريضة سمنة مفرطة منذ أكثر من 20 عاماً، وأسفاً كانت بدانتي سبباً في الإصابة بتكيسات المبيض بسبب زيادة مقاومة الأنسولين، لأ أحد يشعر بحجم معاناة أن تكون سنوات إهمالك لوزنك عقاباً بحرمانك من الأمومة، تخوفت سنوات عديدة من مضاعفات العملية، لكنها لا تقارن بنتائجها المذهلة. وما إن خضعت لعملية التكميم وتابعت مع طبيبي المتخصص حدث الحمل ولله الحمد، واستعد حالياً لاستقبال ابنتي”.

اقرا ايضاً تجربة احد المرضى مع عملية التكميم من خلال مقال | تجربتي مع عملية التكميم

إن ما قالته تلك السيدة صحيح.. مضاعفات العملية لا تذكر إن قارناها بنتائجها، كما يمكن تفادي حدوث تلك المضاعفات باختيار طبيب مختص، وذي كفاءة في إجراء جراحات السمنة.

تجارب عملية التكميم: مرضى السكر

نستكمل سرد تجارب عملية التكميم مع شخص آخر كان مصاباً بمرض السكري، وبعد خضوعه لعملية التكميم بخمس سنوات، ينقل لنا تجربته كالتالي:

“لقد فقدت 70 كيلو جرامًا من وزني. كنت مصاب بمرض السكري، وكنت أعتمد في علاجي على وحدات الأنسولين، وبعد مرور 5 سنوات أصبح معدل السكر في الدم طبيعياً، ولا أحتاج إلى أي أدوية علاجية، لم أعد مريض سكر !”.

رواية مريض آخر “أصبت بداء السكري منذ سنوات، وأعلم أن من أهم مسببات إصابتي هو الإفراط في تناول الكربوهيدرات، أشعر بالحاجة إلى توعية الجميع حول إدمان الطعام والأكل العاطفي ونتائجه! خضعت للجراحة و لم يكن لدي أي مضاعفات بعد العملية، ثم ذهبت إلى المنزل في اليوم الثالث، ولم أشعر بحاجة إلى تناول المسكنات لتخفيف الألم. كنت أتناول الطعام على عدة وجبات مقسمة على مدار اليوم، ولم يكن النظام الغذائي الخاص بي يحتوي على أي كربوهيدرات. ومع الالتزام بنصائح الطبيب عامين من بعد الجراحة، أنا الآن لست مريض سكر !”.

ختاماً.. 

اقرا ايضاً | سعر عملية التكميم

نُذكرك أن رحلة فقدان الوزن تتطلب التحلي بالصبر، والالتزام بجميع تعليمات الأطباء، فالتكميم يساعدك فقط، لكن العامل الأهم هو أنت ومدى التزامك بنمط الحياة الصحي الجديد.

ويعد الدكتور محمد القصير افضل دكتور تكميم في مصر يمكنك الحجز الان من خلال الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك