النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

هل تدرك مدى خطورة السمنة المفرطة على الجسم؟ هناك العديد من المشاكل الصحية المترتبة على الإصابة بالسمنة المفرطة، والتي من أهمها الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكر وارتفاع ضغط الدم والتأثير على صحة القلب.

ومن العمليات التي ساهمت في التخلص من هذه المشكلة والعديد من المضاعفات المصاحبة لها: عملية تحويل المسار.

في هذا المقال نتحدث عن النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار وخطوات العملية وكيفية التحضير لها، لذلك إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة أو لديك أحد المقربين يعاني من هذه المشكلة عليك قراءة السطور التالية.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة؟

قبل أن نخوض في الحديث عن النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار، لا بد من التعرف أولًا على طبيعة هذه العملية، فهي عبارة عن إجراء جراحي يهدف لتصغير حجم المعدة وتحويل مسار الطعام، وذلك لإنقاص الوزن الزائد في الجسم خلال فترة زمنية قصيرة، وعلاج بعض المشكلات المصاحبة للسمنة كمرض السكري من النوع الثاني.

وتمر خطوات عملية تحويل المسار بما يلي:

  • الخضوع للتخدير الكلي تحت إشراف دكتور تخدير مُعتمد وله ما يكفي من الخبرة في التعامل مع مختلف الحالات.
  • عمل 4 فتحات صغيرة في جدار البطن.
  • إدخال المنظار والأدوات الجراحية عبر الفتحات التي تم عملها.
  • تقسيم المعدة إلى جزئين، الجزء العلوي ويشمل 70 % من حجم المعدة، والثاني يكون على شكل جيب يتم إيصاله بالأمعاء الدقيقة على بعد 2 متر من الاثنى عشر، بحيث يمنع
  • الطعام من المرور على الجزء المسؤول عن امتصاص الكربوهيدرات والسكريات والدهون.
  • يقوم الطبيب بعمل اختبار لضمان عدم تسرب السوائل.
  • خياطة الشقوق الجراحية في البطن بالغرز التجميلية.
  • إفاقة المريض من التخدير.

قد يهمك ايضاً | عملية تحويل المسار لمرضى السكر

كيف تستعد لعملية تحويل المسار؟

إذا كنت تعاني من الوزن الزائد في الجسم وتريد التخلص منه بأفضل طريقة ممكنة، فقد يكون الحل هو عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار، ويتطلب ذلك بعض الاستعدادات، منها:

  • محاولة اتباع برنامج غذائي صحي قبل العملية.
  • قبل العملية بثلاثة أيام لا بد من تناول الطعام الصحي فقط، والذي لا يحتوي على دهون ضارة.
  • التوقف عن التدخين قبل العملية بشهر.
  • الصيام عن الطعام والشراب قبل العملية بـ 12 ساعة كاملة.

قبل كل ذلك سيطلب منك الطبيب إجراء بعض الفحوصات الطبية مثل صورة الدم الكاملة، ووظائف الكبد والكلى وأشعة على البطن للتأكد من جاهزيتك للعملية.

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار من الأمور الهامة، فهي جزء أساسي من العملية، وعدم الالتزام بها يعرض الشخص لمضاعفات خطيرة بجانب عدم الحصول على النتائج المتوقعة، ويتم تقسيم النظام الغذائي بعد تحويل المسار على النحو التالي:

قد يهمك ايضاً | تجربتي مع تحويل المسار المصغر

المرحلة الأولى

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار خلال الأسبوع الأول يعتمد على تناول السوائل الطبيعية فقط، وتكون هذه السوائل غير محلاة، مع إمكانية تناول اللبن خالي الدسم. ولا تشمل هذه المرحلة تناول أي نوع من أنواع الطعام.

المرحلة الثانية

بعد مرور أسبوع على العملية يبدأ المريض في التحسن، وحينها يمكنه تناول الأطعمة المهروسة سهلة البلع والهضم، بجانب السوائل، ويستمر هذا الوضع للأسبوع الرابع.

المرحلة الثالثة

بعد انتهاء الأربعة أسابيع الأولى من العملية يبدأ الشخص في تناول الأطعمة سهلة الهضم بشكل طبيعي، بشرط ألا تحتوي على أي دهون، مع ضرورة تقسيم الوجبات على مدار اليوم بالكامل، وعدم تناول كميات كبيرة في الوجبة الواحدة، فالمعدة لم تعد كما كانت من قبل.

المرحلة الأخيرة

 

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

 

عند الوصول للأسبوع الثامن سيصبح الشخص قادرًا على تناول الطعام بشكل طبيعي، لكن بكميات محدودة، ويظل الشخص محافظًا على العادات الغذائية التي تحدثنا عنها في المرحلة الثالثة.

الهدف من النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار هو تعوّد المعدة على النظام الجديد بعد التعديل، بجانب الحد من الأعراض الجانبية للعملية,

وينصح الدكتور محمد القصير – افضل دكتور تحويل مسار في مصر – الأشخاص غير القادرين على الالتزام بـ النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار بعدم الخضوع للعملية، فالشرط الأساسي هو تنفيذ النظام الغذائي وتغيير العادات اليومية.

 

نصائح طبية

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعد المفتاح لفقدان الوزن والحفاظ عليه، فضلاً عن العديد من الفوائد الصحية، والمساعدة على حرق السعرات الحرارية الزائدة التي لا يمكن أن تحدث من خلال النظام الغذائى وحده.

دكتور محمد القصير

 

إحجز الان

إحجز موعدك الان في مركز الدكتور محمد القصير

للجراحة العامة وجراحات الجهاز الهضمي وجراحات التجميل وتنسيق القوام وجراحات المناظير وجراحات السمنة والسكر.