ما هو افضل علاج للسمنة المفرطة؟

السمنة المفرطة أحد الأمراض التي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، لذا يبحث المرضى دومًا عن افضل علاج للسمنة المفرطة لإنهاء معاناتهم مع مضاعفات السمنة، ومساعدتهم في تغيير حياتهم للأفضل. لكن هذا المفهوم في علاج السمنة خاطئ فلا توجد طريقة بعينها يمكنها معالجة كافة حالات السمنة، بل تختلف الطرق باختلاف طبيعة كل حالة وظروفها الصحية.
لذا نعرض في هذا المقال أفضل الجراحات المتبعة في علاج السمنة المفرطة، ونفسّر أفضلية بعض الأنواع عن الأخرى مع بعض حالات السمنة.

اقرا ايضا:متى يلجأ المريض إلى جراحات السمنة

جراحات السمنة المفرطة

ما هو افضل علاج للسمنة المفرطة؟

عادة ما تكون جراحات السمنة هي افضل علاج للسمنة المفرطة في الحالات التي لم تحصل على نتائج مرضية من الأنظمة الغذائية، أو من يحتاجون لفقدان حوالي 30 كيلوجرامًا فأكثر من وزنهم للوصول إلى الوزن المثالي، أو من يعانون من مضاعفات السمنة المفرطة، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.
ومن أفضل جراحات السمنة في وقتنا الحالي:

تكميم المعدة بالمنظار (علاج السمنة بدون جراحة مفتوحة)

تعد عملية تكميم المعدة خيارًا مثاليًا لمرضى السمنة الأكثر من 20 سنة وأقل من 60 سنة، خاصةً من يعانون من شراهة للطعام، ولا يجدون سبيلًا للوصول إلى الشبع، ويبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم أكثر من 35.
هناك مفهوم خاطئ عن عملية تكميم المعدة بالمنظار، فيطلق عليها بعض المرضي أنها من طرق علاج السمنة بدون جراحة، وحقيقة الأمر أن العملية تُجرى باستخدام المنظار الجراحي الذي يتطلب صنع شقوق جراحية صغيرة في البطن مقارنة بالجراحة المفتوحة، لذا هي تعد تدخلًا جراحيًا طفيف التوغل.
تعتمد فكرة العملية على تصغير حجم المعدة، بقصها إلى جزء صغير جدًا في حجم ثمرة الموز، بهدف تقليل كمية الطعام الذي تستوعبه المعدة، وبالتالي فقدان الوزن بسهولة وأمان.

عملية تحويل المسار المصغر

عملية تحويل المسار، هي أفضل عملية لعلاج السمنة المفرطة لمرضى السكر، ومرضى ارتجاع المريء، ممن تجاوز مؤشر كتلة الجسم لديهم 35 أو 40. وتعد من أنجح التقنيات وأكثرها فعالية في خسارة الوزن بسرعة وأمان.
تعتمد فكرة هذه العملية على فقدان الوزن من خلال طريقتين، وهما تقليل كمية الطعام التي يتم تناولها عن طريق تصغير حجم المعدة، وتقليل امتصاص الدهون والسكريات من الأمعاء عن طريق استئصال الجزء المسؤول عن امتصاصها من الأمعاء.

متى يلجأ المريض إلى جراحات السمنة

ما الإجراء الطبي المتّبع عند الحصول على نتائج غير مرضية من جراحة علاج السمنة؟

تعاني بعض حالات السمنة المفرطة من ثبات الوزن وعدم الحصول على النتائج المنتظرة من جراحات السمنة، نتيجة اختيار عملية غير مناسبة لحالتهم، أو عدم التزامهم بتعليمات الطبيب بشأن النظام الغذائي بعد العملية، لذا يلجأ الطبيب في هذه الحالات إلى جراحات الإصلاح والاعادة لجراحات السمنة المفرطة.
وتعتمد فكرة هذه الجراحات على إصلاح عيوب جراحات السمنة السابقة مثل تكميم المعدة، وذلك عن طريق إزالة الالتصاقات الداخلية، وإجراء عملية تحويل المسار المصغر أو تحويل المسار للمعدة.
ختامًا، وبعد أن ذكرنا بعض الجراحات المتبعة في علاج السمنة المفرطة، نشير إلى أن مفهوم افضل علاج للسمنة المفرطة خاطئ وغير دقيق، لأن كل حالة مستقلة بذاتها قد تناسبها طريقة من طرق العلاج لا تناسب حالات أخرى. ونشير أيضًا إلى أن خبرة الطبيب تصنع فارقًا في اختيار التقنية المناسبة وضمان نتائجها.

اقرا ايضا :

جراحات السمنة المفرطة
هل تُعد الوراثة أحد اسباب السمنة المفرطة؟
متى يلجأ المريض إلى جراحات السمنة