اعراض سرطان المعدة المبكرة، الحموضة أحدها!

سرطان المعدة واحدٌ من السرطانات غير الشائعة، وغالبًا ما تتشابه اعراض سرطان المعدة المبكرة مع أعراض أمراض أخرى، ولذا يصعب تشخيصه، وقد يصل الأمر في حال التشخيص الخاطئ إلى وصف الطبيب لبعض الأدوية بهدف علاج الحموضة وحرقة المعدة.

في هذه المقال نتعرّف على العلامات التي قد تشير إلى الإصابة بسرطان المعدة، والطريقة الصحيحة لتشخيص هذا المرض الخطير، والتفرقة بين اعراض اورام المعدة الحميدة واعراض سرطان المعدة المبكرة.

اعراض سرطان المعدة المبكرة

في أغلب الحالات، لا يظهر على المريض المصاب بسرطان المعدة أي أعراض، ولكن مع انتشار الورم وزيادة حجمه تبدأ الأعراض في الظهور. ومن أشهر هذه الأعراض:

  • آلام في منطقة المعدة.
  • كثرة الغازات، وخاصة بعد تناول الطعام.
  • الشعور الدائم بالامتلاء.
  • القيء والغثيان.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الوزن بصورة غير طبيعية.

تعتبر هذه الأعراض شائعة في حالة الإصابة بالسرطان في الجزء الرئيسي من المعدة أو أسفل المعدة، أما في حالة أصاب السرطان المنطقة العلوية من المعدة (أي منطقة التقاء المريء مع المعدة)، فغالبًا ما تختلف الأعراض لتظهر على المريض في الشكل التالي:

  • مواجهة صعوبة في البلع.
  • الشعور بحرقة في الصدر والمعدة.
  • الحموضة.

ويفسّر البعض سبب إصابة الجزء العلوي من المعدة بالسرطان بأنه ينتج عن إهمال علاج ارتجاع المريء، الأمر الذي يُعرض الخلايا المبطنة لجدار المريء إلى حمض المعدة لفترات طويلة مُسببًا تحورها لتصبح خلايا سرطانية، ويعاني المريض حينها من هذه الأعراض التي ذكرناها.

اعراض سرطان المعدة المبكرة

 

شاهد ايضاً | علاج سرطان المعدة الخبيث

أعراض اورام المعدة الحميدة

على خلاف اعراض سرطان المعدة المبكرة، فقد لا تُسبب اورام المعدة الحميدة أي أعراض. فهي لا تتعدى كونها تكتلات أو أكياس تتكوّن على جدار المعدة الداخلي ولا تنتشر إلى باقي أنسجة الجسم (كما هو الحال في جميع الأورام الحميدة).

في حالة كانت هذه الكتل أو الأكياس كبيرة، فربما يظهر على المريض بعض الأعراض، مثل:

  • ألم في منطقة البطن، وهو ليس كالألم الذي يشعر به مريض سرطان المعدة، فالألم في حالة اورام المعدة الحميدة قد لا يظهر إلا عند الضغط على البطن أو المعدة.
  • الشعور بالغثيان.
  • نزول دم مع البراز.
  • فقر الدم نتيجة البراز الدموي الذي قد يتكرر في حالة الإصابة بأورام ذات حجم كبير.

وبهذا يمكننا التفرقة بين اعراض سرطان المعدة المبكرة وأعراض اورام المعدة الحميدة، إذ تختلف اختلافًا جذريًا من حيث طبيعة الأعراض وحِدتها، بل ويمكن التعايش مع الأورام الحميدة دون حدوث مضاعفات على المريض في أغلب الأحيان، بينما إذا تطور الورم السرطاني فإن حياة المريض تكون عرضة للخطر الشديد.

لذلك ينصح الأطباء بضرورة زيارة الطبيب والخضوع إلى الفحص المبكر عند ظهور أي من هذه الأعراض للحصول على التشخيص الدقيق ومعرفة سبب ظهورها وتأكيد أو استبعاد الإصابة بأورام المعدة الحميدة أو السرطان الخبيث.

تشخيص اعراض سرطان المعدة المبكرة

لا يمكن تشخيص سرطان المعدة بمجرد معرفة الأعراض التي تظهر على المريض، وتُعَد تلك الأعراض والعلامات عاملًا مساعدًا في عملية التشخيص، إذ بها يسترشد الطبيب ويطلب إجراء إحدى الفحوصات التالية:

  • منظار المعدة

يعد تنظير المعدة العلوي هو أهم الوسائل التشخيصية لسرطان المعدة والجهاز الهضمي، إذ به يمكن رؤية الكتل غير الطبيعية في المعدة، وأخذ عينة من نسيج المعدة لاختبارها معمليًا، ومعرفة ما إذا كان المريض مصابًا بـ اورام المعدة الحميدة أم السرطانية.

  • التصوير بالأشعة المقطعية

يتيح هذا الفحص معرفة مدى انتشار السرطان داخل المعدة أو خارجها.سرطان المعدة واحدٌ من السرطانات غير الشائعة، وغالبًا ما تتشابه اعراض سرطان المعدة المبكرة مع أعراض أمراض أخرى، ولذا يصعب تشخيصه، وقد يصل الأمر في حال التشخيص..في النهاية، لا يجب إهمال اعراض سرطان المعدة المبكرة، ويجب استشارة الطبيب فور ظهور أي منها، إذ إن العلاج في وقت مبكّر قد يضع حدًا لانتشار السرطان في سائر أعضاء الجسم.

إحجز الان

إحجز موعدك الان في مركز الدكتور محمد القصير

للجراحة العامة وجراحات الجهاز الهضمي وجراحات التجميل وتنسيق القوام وجراحات المناظير وجراحات السمنة والسكر.